العجوز والغريب

يحكى أن إمرأة عجوزاً تعيش في البادية قرب مكة المكرمة وليس لها احد يساعدها وكانت تحاول أن تحمل حزمة الحطب التي جمعتها من البادية لكنها كانت لا تقوى على حمله لضعفها وكبر سنها.
 وعندما لمحها رجل من بعيد اتجه نحوها و قال لها : دعيني أحملها عنك ودليني على دارك لأوصلها لك. وكان الطريق طويلاً والرمال ملتهبة والشمس حارقة والهواء لافحاً والبيت بعيداً والحمل ثقيلاً.

فلما وصل إلى منزل تلك العجوز، قالت له: يا بني ليس لدي ما أكافئك به ولكنني سأسدي لك نصيحة، إذا رجعت إلى قومك في مكة فهناك رجل ساحر يدعي النبوة  اسمه محمد إذا رأيته لا تصدقه و إياك أن تتبعه.
فقال لها لماذا؟
فقالت له: لأنه سيئ الخلق
فقال لها: حتى وإن كنت أنا محمداً ؟
فقالت تلك العجوز : إن كنت أنت محمد فأنا أشهد أن لا إله إلا الله
 وأنك لرسول الله

عظمت الأخلاق فعظُمت المكاسب



See the Pen Formulario - Material Design by Raul (@rmunoz) on CodePen.

<script async src="https://static.codepen.io/assets/embed/ei.js"></script>